Loading...

السبت، 16 أبريل، 2011

اسألك الرحيلا

اسألك الرحيلا


.
.
.
اسألك الرحيلا
فكما قال نزار ..
هل لنا أن نفترق قليلا ..
ليكون الحُب بين أحداقنا مستحيلا ..
والشوق بين شفاهِنا ورداً وياسمينا ..
اسألك الرحيلا
فكما قال نزار
هل لنا ان نفترق قليلا .. !
تلك عيون العشق بينَ النوافذِ المستديرا ..
و قبلةٌ مطبوعةً على محور قلبي والجبينا ..
مَتى نعود .. ومتى نحظى بالود الجميلا ..
متى يكونُ الحُبُ فينا اشتياقاً وليسَ فينا اعتياداً طويلا
هل لنا أن نفترق قليلاً .. !
كُنُ لي جواباً مقنعاً كن لي سراباً طائراً ..
وكن لي نسيماً عليلا ..
لا ترفع السيفَ بوجهي ,
ولا تطعني بالسيفِ السليلا ..
فأنا بلقيسٌ إن أردت أو إهراماً مستطيلا ..
او لأكن كـ يوليوس فأكونُ خيرَ خليلا ..
أريد أن تراني دخاناً بل شيئا مستحيلا ..
لنحترق ِ ونذق معنى الحُب المريرا ..
أريدك ان تبكي دماً بل شوقاً كليلا ..
إطمئن يا عمري ..
فحبك سيظلَ قمراً مستديرا..
سأموت واحيا لأرضي غروركَ والضميرا ..
واطفي لوعةَ الشوقِ واقبلُ القلب َ القتيلا ..
اسألك الآن الرحيلا ..
إما أن ترحل الآن ..
أو أرحل من دنياكَ الجميلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق